نعم الله على عباده

نعم الله على عباده

فريق عمل الموقع

سخر الله سبحانه لعباده كل ما في الكون من مخلوقات ونعم إلهية فهو الذي خلق السموات والأرض وخلق لهم الأنعام والحيوانات وأنزل المطر من السماء وزينها بالنجوم وأرسى الجبال في الأرض وأجرى فيه الأنهار في نظام عجيب، قال تعالى "وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الله لغفور رحيم "( النحل 18 )، نعم الله علي عباده وإحسانه لهم لا حصر لها فالإنسان يتقلب في نعمه تبارك وتعالى في هذه الحياة ، قال تعالى ( ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنه ) (لقمان:20) .

انعم الله عز وجل بالكثير من النعم علي عباده، فهو الذي أنعم علينا بالسمع والبصر ومنحنا الصحة والعقل والمال والأبناء وجعل كل ما في الكون من حيوانات ونباتات مسخر لنا نستفيد منها في صور مختلفة، ومن أعظم النعم التي أنعم الله بها على عباده هي نعمة الهداية للإسلام والتي تجلب السعادة والطمأنينة في الحياة الدنيا والآخرة، قال تعالى :" كملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دين" (المائدة: 3). الله سبحانه وتعالى اختار هذه الأمة لكي تكون أفضل الأمم التي أخرجت للناس لتحمل رسالة التوحيد التي بعث الله بها الأنبياء والمرسلين.

ومن نعم الله عز وجل على عباده إنزال الماء العذب من السماء في صور المطر بقدر الحاجة إليه ويخزن في طبقات الأرض وهي من النعم الدالة على عظمة الله تبارك وتعالى وقدرته قال الله تعالى: أفرأيتم الماء الذي تشربون أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون لو نشاء جعلناه أجاجا فلولا تشكرون" (الواقعة:68-70)، ويقول تعالى: وأنزلنا من السماء ماء بقدر فأسكناه في الأرض وإنا على ذهاب به لقادرون فأنشأنا لكم به جنات من نخيل وأعناب لكم فيها فواكه كثيرة ومنها تأكلون" (المؤمنون:18، 19).  والواجب على العبد أن يشكر الله على نعمة الماء فلا قيمة للحياة دون وجود ماء.

والمسلم لا يستعمل نعم الله التي  منحها إياه كالنظر والسمع واللسان واليد فيما حرم الله عز وجل من الذنوب والمعاصي، فعن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا أدرك ذلك لا محالة : فزنا العين النظر ، وزنا اللسان المنطق ، والنفس تمنى وتشتهي ، والفرج يصدق ذلك كله ويكذبه " ، وفي رواية لمسلم قال : " كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدرك ذلك لا محالة : فالعينان زناهما النظر ، والأذنان زناهما الاستماع ، واللسان زناه الكلام ، واليد زناها البطش ، والرجل زناها الخطا ، والقلب يهوى ويتمنى ، ويصدق ذلك الفرج ويكذبه " [ متفق عليه ] .

 علي العبد أن يشكر الله عز وجل على النعم التي وهبها له وأن يستقيم على دينه ويدرك أن الله تبارك وتعالي أعطى لكل عبد من عباده من أنواع النعم ما تعجز العقول عن الإحاطة به وأعظمها نعمة الهدي إلي دين الإسلام. 

 

مقالات مرتبطة بـ نعم الله على عباده

  • العلم ... مع الحكمة والقدرة والحلم

    فريق عمل الموقع

    العلم ... مع الحكمة والقدرة والحلم * العلم من صفات الله عز وجل , وهو العليم و العالم و العلام قال الله عز

    23/05/2011 2932
  • حق الله على عباده

    فريق عمل الموقع

    حق الله عز وجل على عباده وأعظمها حق العبادة له وحده لا شريك له، مع بيان حقوق الله علي العباد وخلقهم من أجلها من القرآن الكريم والسنة النبوية.

    01/11/2015 14656
  • أدب سيدنا سليمان مع الله تعالى

    صالح بن عواد المغامسي

    أدب سيدنا  سليمان مع الله تعالى كذلك ذكر الله جل وعلا في كتابه الكريم سليمان عليه الصلاة والسلام،

    15/05/2010 8445