أسماء الله الحسنى: (الأكرم والكريم)


موقع/ إحسان

الأدلة في القرآن والسنة:

جاء اسم الأكرم لله تعالى في قوله تعالى: 

{ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ} [العلق: 3]

واسم الكريم في موضعين هما: قوله تعالى:

 {وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ} [النمل: 40]

وقوله تعالى: 

{يَاأَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ} [الانفطار: 6]

وأما في السنة فقد جاء اسم الله الأكرم في حديث عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنها قالت:" أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم الرؤيا الصالحة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حبب إليه الخلاء، وكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه-وهو التعبد- الليالي ذات العدد، قبل أن ينزع إلى أهله، ويتزود لذلك، ثم يرجع إلى خديجة فتيزود لمثلها، حتى جاءه الحق وهو في غار حراء، فجاءه الملك فقال اقرأ، قال: ما أنا بقارئ، قال: فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني فقال: اقرأ، قلت: ما أنا بقارئ، فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال: اقرأ، فقلت: ما أنا بقارئ، فأخذني فغطني الثالثة، ثم أرسلني فقال: 

{اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ} [العلق: 1 - 3]

وفي اسم الكريم قال صلى الله عليه وسلم:" إن ربكم تبارك وتعالى حيي كريم يستحيي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفرا".

المعنى في حق الله تعالى:

ألخص معنى اسم الأكرم والكريم من أسماء الله الحسنى في الآتي:

          1-الأكرم: هو الأفعل من الكرم، وهو كثرة الخير ولا أحد أولى بذلك منه سبحانه، فإن الخير كله بيديه، والخير كله منه، والنعم كلها هو موليها، والكمال والمجد كله له، فهو الأكرم حقا.

          2-أن اسم الأكرم فيه كل خير وكل كمال فلله كل كمال وصفا ومنه كل خير فعلا فهو الأكرم في ذاته وأوصافه وأفعاله.

          3-أن الأكرم الذي لا يوازيه كريم، ولا يعادله في الكرم نظير، وغاية كرمه إعطاؤه الشيء من غير طلب العوض.

          4-أنه سبحانه كثير الكرم والإحسان، واسع الجود.

          5-أن اسم الله الكريم: هو البهي الكثير الخير، العظيم النفع، وهو من كل شيء أحسنه وأفضله، والله سبحانه وصف نفسه بالكرم، ووصف به كلامه، ووصف به عرشه، ووصف به ما كثر خيره، وحسن منظره، لذلك فسر الكريم بالحسن.

          6-أن من كرم الله سبحانه، أنه يأمر عباده بدعائه، ويعدهم بإجابة دعواتهم وإسعافهم بجميع مراداتهم ويؤتيهم من فضله ما يسألونه وما يسألوه.

          6-أن اسمي الله الأكرم والكريم يدلان على كرم الله بعبده أنه يغفر الذنوب، ويعفو عن السيئات.

          8-أن اسمي الكريم والأكرم يدلان على أنه سبحانه دائم المعروف، كثير النوال، ذي الطول والإنعام، ابتدأ خلقه بجوده وكرمه، منذ أن كانوا في عالم الذر، ثم نقلهم إلى عالم الحياة محفوفين بلطفه، وأسبغ عليهم نعمه ظاهرة وباطنة.

          وبالجملة: فالكريم الذي من شأنه أن يعطي الخير الكثير بسهولة ويسر

المعنى عند المخالفين والمناقشة والرد:

أولًا: المعنى عند المعتزلة:

الكرم: الحُسن.

والكريم: بالإنعام على من يكفر نعمته.

والأكرم: الذي له الكمال في زيادة كرمه على كل كرم، ينعم على عباده النعم التي لا تحصى، ويحلم عنهم فلا يعاجلهم بالعقوبة مع كفرهم، وجحودهم لنعمه وركوبهم المناهي وإطراحهم الأوامر، ويقبل توبتهم ويتجاوز عنهم بعد اقتراف العظائم، فما لكرمه غاية ولا أمد.

ثانيًا: المعنى عند الأشاعرة:

الكرم: بمعنى الشرف والطهارة غير حاصل إلا لله سبحانه وتعالى.

وهو الذي إذا وعد وفى، وإذا أعطى زاد على منتهى الرجاء، ولا يبالي كم أعطى ولمن أعطى، وإن وقعت حاجة إلى غيره لا يرضى، وإذا جفى عاتب وما استقصى، ولا يضيع من لاذ به والتجأ، ويغنيه عن الوسائل والشفعاء.

ومن كرمه سبحانه أن يبتديء بالنعمة من غير استحقاق، ويتبرع بالإحسان من غير سؤال، ومن كرم عفوه أن العبد إذا تاب عن السيئة محاها عنه، وكتب له مكانها حسنة، ومن كرمه أنه في الدنيا يستر ذنوبهم، ويخفى عيوبهم، ومن كرمه أنهم إذا استغفروه غفر لهم، قال تعالى

{اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا} [نوح: 10]

ومن كرمه أن يغفر لهم ولا يذكرهم أنواع معاصيهم وقبائحهم وفضائحهم، ومن كرمه أنهم إذا أتوا بالطاعات اليسيرة أعطاهم الثواب الجزيل، وشرفهم بالثناء الجميل، ومن كرمه أنه جعلهم أهلًا لمعاهدته، فقال: {وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ} [البقرة: 40]، بل أهلًا لمحبته، فقال: {يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ} [المائدة: 54].

ومن كرمه أنه جعل الدنيا ملكًا للعبد، فقال: 

{خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا} [البقرة: 29]

والآخرة أيضًا ملكًا لهم، فقال: 

{وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ } [آل عمران: 133]

ومن كرمه أنه سخر للإنسان كل ما في السماوات والأرض، فقال: 

{وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ} [الجاثية: 13]

أما الأكرم: فهو تعالى أكرم الأكرمين، وقد يكون الأكرم بمعنى الكريم.

ثالثًا: المعنى عند الماتريدية:

الكريم: هو الذي يقبل القليل واليسير.

وهو الذي لا يأخذ بالعقوبة وقت الجريرة.

والأكرم: هو الوصف بغاية الكرم، كالأعلم وصف بإحاطة العلم وكماله.


السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ أسماء الله الحسنى: (الأكرم والكريم)

  • التعريف بأسماء الله (الكريم - الأكرم)

    فريق عمل الموقع

    (الكريم): الْكَرم سرعَة إِجَابَة النَّفس، وَالله تَعَالَى سَبَب كل خير ومسهله فَهُوَ أكْرم الأكرمين. [تفسير أسماء

    22/05/2021 144
  • (الحفي) هل هو من الأسماء الحسنى

    موقع/ إسلام ويب

    السؤال سؤالي جزاكم الله خير الدنيا والآخرة: هل من أسماء الله الحسنى الحفي؟ نرجو التفصيل . الإجابــة الحمد لله

    03/08/2021 187
  • الكريم الأكرم

    أ.د. أمير الحداد

    -لماذا تركز دائما على أسماء الله الحسنى المقترنة، والمتشابهة في الألفاظ، مع أن جميع من كتب في هذا الباب -حسب علمي-

    22/05/2021 146
معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day