هل يلزم من التوكل على الله حصوله على الوجه الذي يريده المتوكل؟


فريق عمل الموقع

لكن لا يلزم من حصول المقصود، أن يحصل على الوجه الذي يرغب فيه المتوكل، فقد يكون في ذلك الوجه ضرر عليه، فالمتوكل قد فوض أمره إلى الله تعالى ووثق في تدبيره، فالله تعالى يختار له ما هو خير له.


قال ابن القيم رحمه الله تعالى:

" فإن قلت: فما معنى التوكل والاستعانة؟

قلت: هو حال للقلب ينشأ عن معرفته بالله تعالى، وتفرده بالخلق والتدبير والضر والنفع، والعطاء والمنع، وأنه ما شاء كان وإن لم يشأ الناس، وما لم يشأ لم يكن وإن شاءه الناس.

فيوجب له هذا اعتمادا عليه، وتفويضا إليه، وطمأنينة به، وثقة به، ويقينا بكفايته لما توكل عليه فيه، وأنه ملي به، ولا يكون إلا بمشيئته، شاءه الناس أم أبوه " انتهى من "مدارج السالكين" (1/ 341–342).

ولذا ينبه أهل العلم إلى أن من ثمرات التوكل حصول الرضا بقضاء الله تعالى.


قال ابن القيم رحمه الله تعالى:

" فإذا وضع قدمه في هذه الدرجة. انتقل منها إلى درجة الرضا؛ وهي ثمرة التوكل.

ومن فسر التوكل بها، فإنما فسره بأجلّ ثمراته، وأعظم فوائده، فإنه إذا توكل حق التوكل، رضي بما يفعله وكيله.

وكان شيخنا - رضي الله عنه - يقول: المقدور يكتنفه أمران: التوكل قبله، والرضا بعده، فمن توكل على الله قبل الفعل، ورضي بالمقضي له بعد الفعل: فقد قام بالعبودية. أو معنى هذا.

قلت: وهذا معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم في دعاء الاستخارة: ( اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ، وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ العَظِيمِ )؛ فهذا توكل وتفويض.

ثم قال: ( فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلاَ أَقْدِرُ، وَتَعْلَمُ وَلاَ أَعْلَمُ، وَأَنْتَ عَلَّامُ الغُيُوبِ )؛ فهذا تبرؤ إلى الله من العلم والحول والقوة، وتوسل إليه سبحانه بصفاته التي هي أحب ما توسل إليه بها المتوسلون.

ثم سأل ربه أن يقضي له ذلك الأمر إن كان فيه مصلحته، عاجلا أو آجلا، وأن يصرفه عنه إن كان فيه مضرته، عاجلا أو آجلا.

فهذا هو حاجته التي سألها؛ فلم يبق عليه إلا الرضا بما يقضيه له. فقال: ( وَاقْدُرْ لِي الخَيْرَ حَيْثُ كَانَ، ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ ).

فقد اشتمل هذا الدعاء على هذه المعارف الإلهية، والحقائق الإيمانية، التي من جملتها: التوكل والتفويض، قبل وقوع المقدور، والرضا بعده؛ وهو ثمرة التوكل والتفويض وعلامة صحته، فإن لم يرض بما قضي له، فتفويضه معلول فاسد...

وهذا معنى قول بشر الحافي: يقول أحدهم: توكلت على الله، يكذب على الله، لو توكل على الله، لرضي بما يفعله الله " انتهى من "مدارج السالكين" (1761–1763).


والله أعلم.


( المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب )


السابق التالى

مقالات مرتبطة بـ هل يلزم من التوكل على الله حصوله على الوجه الذي يريده المتوكل؟

  • امتحان..

    عبد الله بن مشبب بن مسفر القحطاني

    يقول ابن القيم رحمه الله: "فلما ذكر كفايته للمتوكل عليه؛ فربما أوهم ذلك: تعجيل الكفاية وقت التوكل؛ فعقبه بقوله:

    10/11/2022 397
  • حقيقة التوكل على الله عز وجل

    الشيخ أبو إسحاق الحويني

    التوكل على الله عز وجل ليس معناه خلع الأسباب، وفي صحيح ابن حبان من حديث عمرو بن أمية الضمري رضي الله عنه وأخرجه

    12/09/2013 8024
  • التوكل رحمة

    عبد العزيز الطريفي

    التوكل على الله رحمة و لو لم يحقق الله للإنسان مراده ، فكم من غاية يتعب الإنسان في الوصول إليها و فيها شقاؤه ،

    28/12/2018 2771
معرفة الله | علم وعَملIt's a beautiful day